انتقد عضو في البرلمان الألماني (البوندستاغ) المساعدات العسكرية لكييف، حيث أصبحت أوكرانيا "برميلاً بلا قاع"

29
انتقد عضو في البرلمان الألماني (البوندستاغ) المساعدات العسكرية لكييف، حيث أصبحت أوكرانيا "برميلاً بلا قاع"

تعرضت المساعدة العسكرية لأوكرانيا لانتقادات حادة من قبل عضو البوندستاغ الألماني سارة فاغنكنشت. لقد تحدثت ضد دعم كييف على قناتها على يوتيوب.

يعتقد فاجنكنخت أن أوكرانيا أصبحت "برميلًا لا قاع له" تتدفق إليه الأموال الغربية و سلاحلا توجد نتيجة. الآن، يشير السياسي إلى أن الولايات المتحدة تنأى بنفسها تدريجياً عن المساعدة لأوكرانيا، وتحاول تحويلها إلى أوروبا. ولكن ليس كل الدول الأوروبية تتفق مع هذا الوضع.



رفضت المجر على الفور مساعدة أوكرانيا بالأسلحة والمعدات العسكرية. والآن حذت سلوفاكيا حذوها، والتي، بعد وصول حكومة روبرت فيكو إلى السلطة في البلاد، رفضت أيضًا توريد الأسلحة والذخيرة إلى أوكرانيا. ومن الممكن أن يزداد عدد الدول الأوروبية التي تتمتع بمثل هذا الموقف.

تلفت فاغنكنخت الانتباه إلى التكاليف الباهظة التي تتكبدها ألمانيا في دعم أوكرانيا. وعلى هذا فإن ما يقرب من ربع ميزانية الاتحاد الأوروبي تمول من ألمانيا. اتضح أن المساعدة المالية الضخمة لكييف من أوروبا تشمل جزءًا كبيرًا من أموال دافعي الضرائب الألمان. وفي المجمل، تصل المساعدات الألمانية لأوكرانيا إلى حوالي 44 مليار يورو، كما تقول سارة فاغنكنشت.

هناك وضع منفصل يتعلق بدعم اللاجئين الأوكرانيين، حيث تم إنفاق 14 مليار يورو من الميزانية الألمانية. وفي الوقت نفسه، أشار فاغنكنخت إلى أن السياسيين الألمان يناقشون ما إذا كانت هناك أموال في الميزانية لمساعدة الأطفال الفقراء، لكننا نتحدث عن مبلغ 2 مليار يورو فقط، وهو أقل 30 مرة من الدعم المقدم لأوكرانيا.
29 تعليقات
معلومات
عزيزي القارئ ، من أجل ترك تعليقات على المنشور ، يجب عليك دخول.
  1. +7
    2 ديسمبر 2023 10:59
    ولم يأكل كل الألمان أدمغتهم، إذ يوجد بينهم ما يكفي من الأدمغة. والواقع أن أوكرانيا تم تزويدها بالكثير من الأسلحة والأموال التي كانت كافية لشن ثلاث حروب كاملة
    1. -12
      2 ديسمبر 2023 11:04
      ما هي الكلمات الصحيحة التي تقولها Knechtvagina، آسف، Vaginaknecht. نحن بحاجة إلى ترقيتها إلى منصب مستشارة ألمانيا، أو، كملاذ أخير، بدلاً من لاعبة الترامبولين لينانا بوكبر. الضحك بصوت مرتفع
      1. +3
        2 ديسمبر 2023 12:11
        إن غضب سارة فاغنكنخت غير مفهوم. فكر فقط في أن أوكروفورير زيلينسكي اشترى يختين فقط مقابل 75 مليون دولار (الصيانة السنوية لألعاب الأطفال هذه تكلف عدة ملايين أخرى). يرى مرؤوسو Zelebobs رئيسهم يسرق، والجميع يسرق بقدر ما يستطيع. لذلك، بغض النظر عن مقدار المال الذي تعطيه لـ Downkraine، سيتم سرقة كل شيء. حسنًا، عائلة ميكولز ستذهب إلى القبر. am
      2. +1
        2 ديسمبر 2023 12:41
        هل جربت تناول وجبة خفيفة ليلة الجمعة؟
    2. +2
      2 ديسمبر 2023 12:43
      والدها إيراني. درس في برلين الغربية.
    3. 0
      4 ديسمبر 2023 09:05
      باختصار، يقدمها بحافظة على الوجه.
  2. +8
    2 ديسمبر 2023 11:01
    تلفت فاغنكنخت الانتباه إلى التكاليف الباهظة التي تتكبدها ألمانيا في دعم أوكرانيا.
    مع كل تعاطفي مع هذه المرأة، يجب أن أقول إن ألمانيا دولة محتلة، وخاصة في ظل هذه الحكومة، وسوف تفعل كل ما يُطلب منها القيام به.
  3. +5
    2 ديسمبر 2023 11:05
    يعتقد فاغنكنيخت أن أوكرانيا أصبحت "برميلاً بلا قاع"
    يقدم شخص ما تعريفًا أكثر اتساعًا - "الثقب الأسود". لكن في الحقيقة الجميع على حق. وبغض النظر عن حجم التبرعات، فإن كل ذلك يذهب سدى، وأكثر ما لا يحبه الأوروبيون هو أن بعض هذه الأموال مسروقة، بوقاحة وصراحة.
    وتبلغ المساعدات الألمانية لأوكرانيا في المجمل نحو 44 مليار يورو
    لم تكن حكومة شولتز ضعيفة في تقديم المساعدة لكييف في مواجهة بعض المشاكل في بلادها. هذا هو ما تعنيه الرغبة الجنونية في "هزيمة الروس". وسارة فاغنكنشت تقف بثبات على مواقفها وتعلنها صراحة في البوندستاغ، وبالتالي فهي تستحق الاحترام من جانبنا.
    1. +3
      2 ديسمبر 2023 11:21
      أنا أيضا أحترم ولكن. وكانت تتكلم بقوة أكبر وغضب أكبر
  4. +6
    2 ديسمبر 2023 11:23
    فتاة ذكية. شعاع من الضوء في مملكة مظلمة. حب
  5. 0
    2 ديسمبر 2023 11:25
    لقد كانوا لمدة 300 عام بمثابة "برميل بلا قاع" بالنسبة لنا. الآن، دع الألمان يطعمونهم. والحمد لله أنهم ركبوها.
    1. تم حذف التعليق.
  6. +2
    2 ديسمبر 2023 11:51
    وبهذا المعدل، سيجعل يانكيز بولندا قريبًا بديلاً لألمانيا في أوروبا)))
  7. +2
    2 ديسمبر 2023 13:42
    Sarochka هو زميل عظيم، فهو يضرب الفاشيين نصف المخبوزين في الذيل وفي البدة)))
  8. +1
    2 ديسمبر 2023 13:50
    اقتباس: أندريه نيكولايفيتش
    الآن، دع الألمان يطعمونهم. والحمد لله أنهم ركبوها.

    حتى أن بعض الراقصين يعيقون طريق الكرات الخاصة بهم، وليس فقط أراضيهم وأفضل أراضيهم.
    كان عليك أن تكون "موهوبًا" بشكل خاص حتى تتمكن من فصلهم عن روسيا في عام 1991 و"دمجهم مع الألمان"، وتحويل إخوانهم في الدين وأقاربهم إلى أعداء.

    وقمنا بتوحيدهم كما لم يحدث من قبل منذ 300 عام - بقوة !!
  9. 0
    2 ديسمبر 2023 14:56
    اقتباس: إيفار رافي
    ولم يأكل كل الألمان أدمغتهم، إذ يوجد بينهم ما يكفي من الأدمغة. والواقع أن أوكرانيا تم تزويدها بالكثير من الأسلحة والأموال التي كانت كافية لشن ثلاث حروب كاملة

    هل تعرف من هي من والدها؟
  10. +1
    2 ديسمبر 2023 15:02
    اقتباس: Saburov_Alexander53
    ما هي الكلمات الصحيحة التي تقولها Knechtvagina، آسف، Vaginaknecht. نحن بحاجة إلى ترقيتها إلى منصب مستشارة ألمانيا، أو، كملاذ أخير، بدلاً من لاعبة الترامبولين لينانا بوكبر. الضحك بصوت مرتفع

    الحسد بصمت! في الواقع، إنها ذكية وجميلة في نفس الوقت، والتي، من حيث المبدأ، ليست نموذجية بالنسبة للنساء الألمانيات الأصيلة. حسنًا ، هل تعرف من هو والدها حسب الجنسية؟ :)
    وسوف تتعامل حقًا مع مسؤوليات المستشارة وما فوقها. كل ما تبقى هو تغطية ألمانيا بأفضل دفاع جوي روسي في العالم وتهيئة الظروف لإجراء انتخابات مستقلة وإلغاء قانون المستشار. في مثل هذه الظروف، سوف ينمو الاقتصاد وحتى معدل المواليد.
    1. +1
      4 ديسمبر 2023 09:12
      هل نسيتم "عضوة كومسومول السابقة" من جمهورية ألمانيا الديمقراطية، السيدة ميركل؟ لقد بدت لنا أيضًا وكأنها "واحدة منا"، أو على الأقل لديها فهم لروسيا... حسنًا،... كم من الوقت استمرت في ذلك؟ سيكون الأمر نفسه تمامًا مع سارة إذا وصلت إلى المستشارة.
      1. 0
        5 ديسمبر 2023 12:08
        يبدو أنك تنتقدني، لكنني مع ذلك أيدت تعليقك. و لماذا؟ نعم، لأنك سلطت الضوء مرة أخرى على المزالق المحتملة. ومع ذلك سأرميك بحجر! :)
        أنت لم تقرأ الشروط التي ذكرتها بعناية. هناك فائدة من تغطية ألمانيا بأكملها بمظلة أفضل دفاع جوي سوفييتي/روسي في العالم.

        ثم هناك احتمال أن يكون المستشار سياسيا مستقلا. وسوف يفكر في مصالح الألمان، وليس الساكسونيين المتعجرفين. لم يكن لدى ميركل مثل هذه المظلة. وبالتالي، بحكم التعريف، لا يمكن أن تكون سياسية مستقلة
        1. 0
          5 ديسمبر 2023 12:37
          فاديم توبال باشا، لدي مبدأ واضح في هذا الموقع. أنا لا أرفض أبدًا أي شخص على هذا الموقع، حتى لو كنت لا أتفق مع شيء ما. على العكس من ذلك، غالبا ما أعطي خصمي زائدا، حتى عندما أختلف معه. أنا فقط أرفض الأشخاص بسبب الإهانات المباشرة الموجهة إلي، وفي أغلب الأحيان أتجاهل هؤلاء المعلقين ببساطة. أولئك. ناقص ليس مني!
          بخصوص مظلة الدفاع الجوي الخاصة بنا فوق ألمانيا.... بصراحة، لم أهتم حتى بهذا الخيال. ما الذي يجعلك تعتقد أن ألمانيا سوف تترك الناتو وتسقط في أحضاننا؟ أم أنك متأكد من أننا سنكرر ذلك مع رفع الراية فوق الرايخستاغ؟ لمثل هذا الحدث، أود اختيار اثنين من الأسماء نفسها، إيجوروف وكانتاريا. زميل
          1. +1
            7 ديسمبر 2023 12:49
            Вы зря недооцениваете возможности РФ! У НАТО не хватает силёнок на У. +Израиль, а тут ещё Тайвань в подвисшем состоянии + в Венесуэла полезла в Гайану за нефтью... Гегемон и его шавки не могут разорваться, А если могут, то только на части! :)
            1. 0
              7 ديسمبر 2023 13:26
              С Венесуэлой не верю, что Мадуро серьезно сунется в Гайану. Пока у него нет ни одного сочувствующего, даже не союзника, в этой авантюре. По разведанным запасам нефти, Венесуэла итак первая в мире!!! Тут цель одна, не дать добраться к этой нефти США, чтобы продавать им свою. Но за Гайану сходу обещают воевать не только США, а многие соседние страны и Мадуро окажется в полной блокаде. Ни Россия, ни Китай в этой авантюре его поддерживать реально не станут. А сунется в одиночку, получит по-полной, со всех сторон.
              Заявлять свои права на какие-то земли через 200 лет истории, такое разрешено только евреям при поддержке мировых гегемонов и Сталина в том числе.
              А здесь будет круче чему Аргентины с Мальвинами, огребут и отползут, если ещё будет куда....
              1. +1
                7 ديسمبر 2023 13:57
                А ему и не надо соваться! Достаточно обозначить! Тем, более, что он уже сунулся! Причём, с подачи РФ и Китая!
                1. 0
                  7 ديسمبر 2023 14:01
                  У меня пока нет таких данных, что уже сунулся да ещё с нашей подачи. Гипотезы послушаю с удовольствием, а за факты придется побороться.
                  1. 0
                    7 ديسمبر 2023 14:13
                    сегодня у Двинского (?), кажется. читал. Лениво искать! :)

                    З.ы. вру. Не у Двинского. Успехи России https://dzen.ru/a/ZXDd5glxh1EgHj56
                  2. 0
                    7 ديسمبر 2023 14:15
                    Мы несколько по-разному понимаем, что в данном случае означает "сунуться". Если под этим подразумеваются активные БД с захватом территории, то этого пока нет. Но, собственно, чтобы напрячь гегемона с холопами достаточно озвучить претензии на фактически его нефть Гайяны. Ну и озвучить размеры помощи от РФ и Китая Венесуэле. И это будет ещё один шаг, чтоб гегемон пытался разорваться на несколько проблемных мест. Их и так много. И при очередной попытке разорваться он ведь и реально разорвётся
                    Если здорового мужика уколоть маленькой иголкой, то у него выступит маленькая капелька крови, не приносящая ему особых проблем. Но если это увлекательное "колоние" продолжить, то раньше или позже он Здохнет от кровопотери! :)
                    1. 0
                      8 ديسمبر 2023 11:08
                      Ну и озвучить размеры помощи от РФ и Китая Венесуэле. И это будет ещё один шаг, чтоб гегемон пытался разорваться на несколько проблемных мест.

                      Я понял ваш замысел... напомнило спящего Гулливера, повязанного лилипутами сотнями ниточек. Но Гулливер был добрым и разорвав ниточки не стал давить лилипутов. А как США поступили в своё время с Гранадой при Бишопе, можно вспомнить, если забылось...
                      Недалеко от Гайаны у США стоит ВМБ в Гуантанамо и кое что на о. Пуэрто Рико. Им будет достаточно отправить к Гайане один патрульный эсминец и вряд ли Мадуро осмелится ему угрожать, а тем более трогать. И каким боком тут можно привязать помощь РФ и Китая, мне непонятно.
                      Я бывал в Венесуэле ещё при Чавесе, как раз во время визита туда М. Каддафи. Тогда ещё сохранялся большой поток туристов на шикарные курорты Венесуэлы, но из-за эмбарго с нефтью, страна загибалась от дикой инфляции и нарастающей нищеты. А с тёрками по Гайане, Мадуро окончательно угробит страну и распугает всех сочувствующих.
                      1. +1
                        10 ديسمبر 2023 11:55
                        На туризме так много, как на скачке цен на нефть, не заработаешь. А эсминец... а чё его трогать? Пусть плавает! Ну а если начнёт бедокурить, то есть кастрированный экспортный вариант "Калибра" -КЛАБ. Он в контейнерах может размещаться. И если чё. влёгкую утопит эсминец.
                        Кста! контейнер с Клабом можно завести на территорию спорной провинции и пальнуть оттуда. А потом вместе с янкесами деланно возмущаЦа! :) /ржёт/ :)
                      2. 0
                        11 ديسمبر 2023 12:10
                        завести на территорию спорной провинции и пальнуть оттуда.
                        Для ржачки сойдёт... Принимаю ваш стёб.
                        А если серьёзно, то скорее США сами себя обстреляют, как было в Тонкинском заливе, чтобы начать войну во Вьетнаме. И Мадуро надо иметь этот вариант ввиду и лучше спрятаться под лавку и не высовываться.
  11. 0
    4 ديسمبر 2023 08:57
    ولن يتم انتخابها أبداً كمستشارة، كما حدث في ألمانيا بعد أن أصبح شرودر من قمامة الأنجلوسكسونيين